تقرأ الآن
Uncategorized

نُريدها الكويت و يُريدونها كويتستان ! بقلم: أسامة العبدالرحيم

نُريدها الكويت و يُريدونها كويتستان !

أثارت الخطبة التي عممتها وزارة الأوقاف الكويتية بشكل رسمي على الأئمة و خطباء المساجد جدلاً واسعاً في المجتمع الكويتي بشكل عام و سخطاً من القوى المدنية و تأييداً من القوى الدينية بشكل خاص في خطبة يوم الجمعة في ٢٣ مارس ٢٠١٨ .

بعد قراءتي لهذه الخطبة المنشورة على موقع الوزارة وجدت بأنها مخالفة للدستور الكويتي ولجميع المواثيق الدولية التي صادقت عليها الكويت في الحريات العامة و الشخصية ، خطبة طالبانية بإمتياز فقد تم تكفير من يقرأ كتب الفلسفة و من يمارس اليوغا و يتعلم الفيزياء ويهتم بالتنمية البشرية وربطت الخطبة كل ذلك بالإلحاد ! ، و لم تكتفي إلى هذا الحد بل تم وصف حرية المرأة في لبس الحجاب من عدمه بالإنحلال !

هذا خطاب خطير و غير مقبول و لا يخاطب العقول ، و الأدهى و الأمَر أن ترعاه الحكومة بدلاً من أن تحارب هذا الخطاب التكفيري خصوصاً بعد صمتها عن الحملة المشبوهة بتجهيز ١٢ ألف غازي إلى سورية و مجاهرة البعض بالقتل و النحر بإسم الجهاد أمام الكاميرات قبل سنوات و تشكيلها للجنة تناصح بها العائدين من تنظيماتهم الإرهابية المسلحة ، و رضوخها للقوى الظلامية بإلغائها لندوات فكرية أو فنية و منعها لحفلات موسيقية خيرية بسبب فتوى دينية! ، لا أعتقد أن الاسلام دين ضعيف كيّ تؤثر فيه ندوة أو فكرة ، لذلك عتبنا سيكون على هذه الحكومة الضعيفة .

‏واجب على وزارة الأوقاف الإعتذار و أن تراجع نفسها في تبني خطاب ديني جديد يكون محوره الوسطية و الإعتدال بدلاً من هذا الخطاب المتشدد و المليء بالإساءات و الإتهامات ، و علينا كقوى مدنية أن نُحذر و نوّعي الناس من الأفكار الظلامية المكبوتة و الإرهاب الفكري و ما ينتج عنهما من عنف و إقصاء و عدم تعايش مع كل ما هو مُختلف …

الكويت دولة مدنية شاء من شاء وأبى من أبى …

بقلم أسامة العبدالرحيم

جريدة الجريدة
٣١ مارس ٢٠١٨

مناقشة

التعليقات مغلقة.

ملتقى الشباب الديمقراطي

من نحن؟

ملتقى الشباب الديمقراطي في الكويت، منظمة من الشباب والشابات المؤمنين بقيم الديمقراطية والعدالة الإجتماعية والتسامح، والعاملين من أجل تطوير الذات، والهادفين لترسيخ هذه الممارسات في أوساط الشباب عبر توفير بيئة صحية خالية من التعصب القبلي والمذهبي والتزمت الديني، وخالية من التمييز الجنسي والطبقي، بحيث يمكن للشباب الإلتقاء في ظل هذه البيئة والتداول في شؤونهم وشؤون مجتمعهم. منظمة تناضل مع الشباب و من أجله لتأمين حقوقهم ولرفع مستوى وعيهم وإشراكهم في الحياة العامة بهدف إصلاح الواقع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي.
%d مدونون معجبون بهذه: