تقرأ الآن
Uncategorized

” حرية ” بقلم: عبدالله المانع

” حرية “

-جاء تعريف الحرية في الاعلان العالمي لحقوق الانسان بأنه هو ( حق الفرد في ان يفعل كل شيء مالا يضر بالاخرين) كما ان للحرية أهمية عظمى لدى الفرد وانها شيء مقدس دونها لا معنى للحياة ولا طعم فهي تعتبر من الخصائص و السمات المهمة التي لايستغي الانسان عنها بصفته انساناً.
بوجود الحرية يستطيع الانسان تحقيق حاجاته و طموحاته و آماله دون قيود او اجبار كونه يستطيع ان يفعل اي شيء بمحض ارادته و اختياره ، فتحية منا لكل شخص ضحى من أجلها و لكل شخص ناضل ولازال لانه تحدى الظلم و كسر القيود و انتصر للانسان.
كفل الدستور الكويتي حريات الافراد و كراماتهم عبر المواد ( ٧ ، ٢٩ ، ٣٠ ، ٣٥ ، ٣٦ ) الا ان المشرع في المؤسسة التشريعية ” المنتخبة ” يصر على تشريع قوانين تحد من الحريات العامة و الخاصة متناسياً قسمة امام الأمة ( واذوود عن حريات الشعب..).
ارى ان الزيادة في تقديم مثل هذا النوع من التشريعات انتجت لنا افراد ” اوصياء ” شغلهم الشاغل هو مراقبة الاخر المختلف بل تحريض الدولة و قطاعها الامني عليه لانة ارتكب فعل لايعجب اغلبية المجتمع!
نرى هناك من اعطى لنفسة الحق في تصوير الافراد و نشر صورهم في مواقع التواصل الاجتماعي بحجة الحفاظ على العادات و التقاليد والتي هي متغيرة من فئة الى أخرى.
انتهاك خصوصية الافراد امر يزعجني دائماً كونه تعدي على حرية شخصية كفلتها دساتير عالمية و محلية ومع هذا هناك من يستمتع بمراقبة الاخرين و انتظار افعالهم التي ربما تكون مختلفة عن محيطهم بالرغم انه لن يدخل في قبر أحدهم و يتحاسب عنه الا ان هذه الحالة اصبحت ظاهرة منتشرة في مجتمعاتنا للاسف ، مرض مراقبة الاخر انتشر كالطاعون قديما ولكن بدل ان يخلف لنا جثث..خلف لنا اشخاص حمقى مبرمجين يدعون بأنهم ( حراس للفضيلة ) رغم انهم لايعرفون الفضيلة الا امام المجتمع اما في الخفاء وبعيد عن اعين المجتمع لايعرفون سوى المصطلح.
اخيراً..المشكلة ليست في التخلف انما في اعادة انتاجه!.

مناقشة

التعليقات مغلقة.

ملتقى الشباب الديمقراطي

من نحن؟

ملتقى الشباب الديمقراطي في الكويت، منظمة من الشباب والشابات المؤمنين بقيم الديمقراطية والعدالة الإجتماعية والتسامح، والعاملين من أجل تطوير الذات، والهادفين لترسيخ هذه الممارسات في أوساط الشباب عبر توفير بيئة صحية خالية من التعصب القبلي والمذهبي والتزمت الديني، وخالية من التمييز الجنسي والطبقي، بحيث يمكن للشباب الإلتقاء في ظل هذه البيئة والتداول في شؤونهم وشؤون مجتمعهم. منظمة تناضل مع الشباب و من أجله لتأمين حقوقهم ولرفع مستوى وعيهم وإشراكهم في الحياة العامة بهدف إصلاح الواقع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي.
%d مدونون معجبون بهذه: