تقرأ الآن
Uncategorized

بيان مشترك حول انتشار العمل القبلي والطائفي في إطار العمل الطلابي.

بيان مشترك حول انتشار العمل القبلي والطائفي في إطار العمل الطلابي.

منذ تأسيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت كان هذا الاتحاد ذو طابع نقابي رصين، لا يفرق بين طالب وآخر على أساس فئوي، فقد كان يدافع عن حقوق الطلبة ومكتسباتهم دون النظر إلى انتماء الطالب العرقي أو الديني، وقد استمرت الاتحادات والروابط على هذا النهج مؤمنةً بمبادئ العمل النقابي الوطني المحترم.

لم يلبث الاتحاد الوطني لطلبة الكويت سوى عقد من الزمن قبل أن تنقض عليه قوى الظلام والرجعية التي مكنتها السلطة من مفاصل البلد بشكل عام، ولينشروا ثقافة توسيع الاختلاف والتفرقة بين الطلبة وتصنيفهم على أساس فئوي سواء قبلي أو مذهبي، وكذلك انقضوا على الروابط في الكليات والجامعات الخاصة، وأوصلوا كفوفهم المسمومة إلى اتحادات الطلبة في خارج الكويت، وكأن الطالب المغترب كان ينقصه أن يُفرق ما بينه وما بين أبناء وطنه.

في كل عام كانت القوى الظلامية تتمادى أكثر وأكثر في عملها القبلي والطائفي وأصبحت تتفنن في كل عام بأسلوب ملتوي أكثر من سابقه بل وتتفنن بتبريره وكأنهم يرون في طلبة الكويت مجرد طلبة خالين من الوعي ستنطلي عليهم أي حيله يقومون بها، ومع الوقت زاد عدد القوائم التي تنتهج هذا النهج وأًصبحت تتنافس فيما بينها على الاستقطاب القبلي والطائفي حتى أصبح هذا الاستقطاب هو أسلوب العمل الرئيسي في العمل الطلابي.

ولكن، تمادى الوضع إلى درجة أن أصبح العمل الفئوي منظم ليصبح لكل طائفة أو قبلية لجنة تقوم بأعمالها وتساعد طلبتها وتنتخب منسقها وأمين سرها وفي الأخير تقوم بانتخاب مرشحها ما هو إلا انسلاخ عن واقع العمل النقابي وتحويله إلى عمل عشائري لا علاقة له بالعمل الطلابي، بل هو انقلاب تام على الطلبة وإرادتهم بأن يكون لهم ممثل يدافع عن حقوقهم ومكتسباتهم، والأدهى والأمر أن بعض أعضاء الهيئة التنفيذية والإدارية بالاتحاد الوطني يجمعون ما بين المنصب الإداري في الاتحاد والمنصب العنصري في تلك اللجان العشائرية، ومن ثم يتحججون بأنه عمل تطوعي وكأنهم لا يعلمون بأن أهم أسس العمل التطوعي هو العمل على أساس إنساني لا فئوي.

رسالة إلى القوائم التي تتعامل مع مخرجات هذه اللجان المشبوهة:
نحن نعلم علم اليقين بأنكم تتكسبون على هذه اللجان وطوائفها وقبائلها، وأعلموا بأن حجتكم بأن قائمتكم ترحب بكل شخص من أي قبيلة أو طائفة ماهي إلا حجة مضحكة فجلسات التشاور وعروض المناصب التي تقدمونها لمخرجات هذه اللجان هي استغلال لا ترحيب.

رسالة إلى الطلبة من أبناء هذه القبائل والطوائف:
نعلم علم اليقين بأنك تفتخر بانتمائك الاجتماعي، ولكن لا تكن أنت وانتمائك الاجتماعي سلمًا للمتنفذين الذين تلتقي مصالحهم من مصالح القوائم الظلامية للوصول إلى المناصب الإدارية في الاتحاد.

رسالة إلى جموع الطلبة:
إن القوائم التي تتعامل مع مخرجات هذه اللجان لن تصبح قادرة في يوم من الأيام على الدفاع عن مصالحكم أو فتح شعبكم أو حمايتكم من فئوية وقسوة بعض الأساتذة، قاطعوهم وأسقطوا مرشحيهم، وكونوا أصحاب اليد العليا في التغيير، ندعوكم زملائنا الطلبة للتشبث بالروح الوطنية وطوي صفحة العنصرية واستبدالها بالعمل الإنساني المطلق، الذي يهدف لبناء الإنسان بعيدا عن التفرقة وبعيدًا عن الأثنية والتعصب، لبناء مجتمع طلابي وطني ولبناء اتحاد يهتم بالطلاب وقضاياهم لا بأعراقهم ومذاهبهم.

ختامًا، نستنكر نحن الموقعون أدناه التشويه المستمر للإرث الطلابي الكويتي العظيم والممتد لعدة عقود، ونؤكد بأن ما تقوم به هذه اللجان والقوائم المتعاملة معها ما هو إلا انحراف واضح عن العمل الوطني وتقسيم حقيقي لطلبة الكويت وتصنيفهم وفق قبائلهم وطوائفهم.

الموقعين :

– ملتقي الشباب الديمقراطي
– الوسط الديمقراطي – جامعة الكويت
– الوسط الديمقراطي – جامعة الخليج

مناقشة

التعليقات مغلقة.

ملتقى الشباب الديمقراطي

من نحن؟

ملتقى الشباب الديمقراطي في الكويت، منظمة من الشباب والشابات المؤمنين بقيم الديمقراطية والعدالة الإجتماعية والتسامح، والعاملين من أجل تطوير الذات، والهادفين لترسيخ هذه الممارسات في أوساط الشباب عبر توفير بيئة صحية خالية من التعصب القبلي والمذهبي والتزمت الديني، وخالية من التمييز الجنسي والطبقي، بحيث يمكن للشباب الإلتقاء في ظل هذه البيئة والتداول في شؤونهم وشؤون مجتمعهم. منظمة تناضل مع الشباب و من أجله لتأمين حقوقهم ولرفع مستوى وعيهم وإشراكهم في الحياة العامة بهدف إصلاح الواقع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي.
%d مدونون معجبون بهذه: