تقرأ الآن
Uncategorized

“ممنوع في الكويت” بقلم: عبدالوهاب النصف

أعتقلت محاكم التفتيش التابعه للكنيسة الكاثولكيه العالم الإيطالي “غاليلو” بسبب نظريته حول مركزية الشمس وأن الأرض تدور حولها فتم إتهامه بالهرطقة والحكم عليه بالسجن المنزلي حتى فقد بصره ومات.
كتب العالم الإيطالي في يوم محاكمته “ياليتنى أحرقت كل ما كتبت بيدى حتى لا أشهد يوم محاكمتى هذا”.
عندما نسمع عن منع أكثر من 4390 كتاب في بلد ما، في عصر إكتساح الفضاء الإلكتروني فهذا يتطلب منا وقفه جادة للبحث في مؤهلات كل مسؤول عن هذا القرار، روايات وكُتب لأدباء وأصحاب فكر تُمنع في بلد من المفترض أن تكون شمعه مضيئه للحرية في الشرق الأوسط، بلد كان في وقت ليس ببعيد أرضاً خصبه لكل صاحب فكر مضطهد في الأمة العربية ليطلق عنان أفكاره.
يقول الدكتور أحمد ديدات “أشرس عدو على الإسلام هو مسلم جاهل يتعصب لجهله فيظن العالم هذا هو الإسلام”، جميع الكتب الممنوعة بإمكانها أن تصلني دون عناء الذهاب إلى مكتبة ولكن أي حالة جهل تلك التي تعتقد بأن المنع وسيلة لمحاربة الفكر في هذا العصر!أي ضحالة في الفكر وأي هشاشة في إيمان صاحب هذا القرار!
يبدو لي أن هناك في الكويت من لديه مشكله مع كل مايفتخر فيه الشعب ولو إن كان ما نفتخر فيه هو هامش من الحرية قياساً بمفهومها بالمجتمعات المتحضره، فحرية الإعتقاد يكفلها الدستور ويمنعها الرقيب أو الوزير.
الكويت ليست بلد قمعي ولن تكون كذلك، ولكن أن تتجاوز الكتب الممنوعة فيها البلدان القمعية فهذا نيل من سمعة الكويت وتاريخها الحافل الداعم للحرية في كل بلدان الشرق الأوسط.
الحضارة تسير بإتجاه ولا تلتفت وراءها وبعض المسؤولين في الكويت يبدو أن لهم رأياً آخر وإتجاه آخر وبوصلة أخرى.
في عام 1992 أعترفت الكنيسة بصحة ماجاء به غاليلو واعتذرت وفي عام 2008 تم وضع تمثال لجاليلو في داخل الفاتيكان وحتى عام 2018 تمنع الرقابة 4390 كتاباً في الكويت ويجري نقاش يبدو أنه جدي حول صناعة الأصنام بالكويت بسبب مجسمات مصورة بتقنية 3D ..
وصلت الرسالة؟!

مناقشة

التعليقات مغلقة.

ملتقى الشباب الديمقراطي

من نحن؟

ملتقى الشباب الديمقراطي في الكويت، منظمة من الشباب والشابات المؤمنين بقيم الديمقراطية والعدالة الإجتماعية والتسامح، والعاملين من أجل تطوير الذات، والهادفين لترسيخ هذه الممارسات في أوساط الشباب عبر توفير بيئة صحية خالية من التعصب القبلي والمذهبي والتزمت الديني، وخالية من التمييز الجنسي والطبقي، بحيث يمكن للشباب الإلتقاء في ظل هذه البيئة والتداول في شؤونهم وشؤون مجتمعهم. منظمة تناضل مع الشباب و من أجله لتأمين حقوقهم ولرفع مستوى وعيهم وإشراكهم في الحياة العامة بهدف إصلاح الواقع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي.
%d مدونون معجبون بهذه: