تقرأ الآن
Uncategorized

“اليوم العالمي للمرأة” بقلم: أسامة العبدالرحيم

يحتفل العالم في الثامن من مارس في كل عام باليوم العالمي للمرأة، وهي مناسبة مهمة نستذكر فيها بكل فخر واعتزاز دور المرأة الكويتية في مقاومة الغزو والاحتلال، وبالأخص شهيدات الكويت الخالدات: أسرار القبندي وسميرة معرفي وسعاد الحسن ووفاء العامر وسناء الفودري، وفي هذا اليوم أيضاً لا بد أن نستذكر نضال نساء الكويت على مدى التاريخ لإقرار حقوقهن السياسية التي شكلت نقلة نوعية في وعي المجتمع بمنطقة الخليج العربي.

ولا يمكن أن نتحدث في هذا اليوم عن حقوق المرأة في الكويت دون التطرق للمرأة البدون التي تعاني سلبا لأبسط حقوقها الإنسانية كالمواطنة والصحة والتعليم والعمل وحرية التنقل والسفر بسبب بعض الممارسات العنصرية من طبقة مسيطرة برعاية حكومية تماطل في حل هذه الأزمة الإنسانية.

إن ‏قضايا المرأة هي جزء لا يتجزأ من قضايا المجتمع وهمومه، ولا فصل بين النضال النسوي والنضال الوطني الديمقراطي، ومقياس تطور المجتمع وتقدمه هو مكانة المرأة فيه، فلا يمكن أن ننهض ونتقدم ما لم يكن للنساء حقوق متساوية مع الرجال على أسس العدالة الاجتماعية، وإلغاء جميع مظاهر التمييز تجاههن في كل المجالات الاجتماعية والمدنية والاقتصادية.

إن مشروع بناء الدولة المدنية الحديثة مرتبط بإعلاء قيم الحرية والكرامة ومبدأ العدالة والمساواة بين الرجل والمرأة وفقاً لما تنص عليه المعاهدات والاتفاقيات الدولية المناهضة لكل أشكال التمييز ضد المرأة، وتمكينها حتى تقوم بدورها الحيوي بجانب الرجل في بناء المجتمع.

وفي النهاية نتقدم بأسمى آيات المودة والاحترام للمرأة في يومها العالمي، ونؤكد تضامننا معها حتى تستكمل جميع حقوقها وصولاً إلى العدالة الاجتماعية التي تشمل الرجل والمرأة في مجتمعنا، وتحية للمرأة الكويتية والعربية ونساء العالم أجمع ودمن نبراساً للتقدم ومنارةً للنهضة.

مناقشة

التعليقات مغلقة.

ملتقى الشباب الديمقراطي

من نحن؟

ملتقى الشباب الديمقراطي في الكويت، منظمة من الشباب والشابات المؤمنين بقيم الديمقراطية والعدالة الإجتماعية والتسامح، والعاملين من أجل تطوير الذات، والهادفين لترسيخ هذه الممارسات في أوساط الشباب عبر توفير بيئة صحية خالية من التعصب القبلي والمذهبي والتزمت الديني، وخالية من التمييز الجنسي والطبقي، بحيث يمكن للشباب الإلتقاء في ظل هذه البيئة والتداول في شؤونهم وشؤون مجتمعهم. منظمة تناضل مع الشباب و من أجله لتأمين حقوقهم ولرفع مستوى وعيهم وإشراكهم في الحياة العامة بهدف إصلاح الواقع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي.
%d مدونون معجبون بهذه: